توضح الحكومة الصينية قواعد الفيديو عبر الإنترنت

وقد أوضحت السلطات الصينية اللوائح الجديدة لخدمات الصوت والفيديو عبر الإنترنت، التي أعلنت أصلا في نهاية ديسمبر 2007.

ووفقا لماربريدج كونسولتينغ، فقد أشارت الإدارة الحكومية الصينية للإذاعة والسينما والتلفزيون (سارفت) في إشعار إلى أن الشركات القائمة التي تقدم خدمات عبر الإنترنت بشكل قانوني وكذلك المحتوى المسموح به سيسمح لها بإعادة التسجيل والاستمرار في تقديم الخدمات. ويتعين أن يخضع الداخلون الجدد للوائح، في حين يعاقب أو يعاقب بشدة الأشخاص الذين يثبت أنهم خائفون من القانون.

وذكر الإعلان الأصلي الذي نشرته المصلحة ووزارة صناعة المعلومات أن جميع مقدمي الخدمات السمعية والبصرية على شبكة الإنترنت سيحتاجون إلى تقديم طلب للحصول على “رخصة إذاعية سمعية وبصرية على الإنترنت” وفقط من قبل الدولة المملوكة للدولة أو التي تسيطر عليها الدولة سوف تكون الشركة الصينية مؤهلة للحصول على مثل هذا الترخيص.

وقال راجيش سرينيفاسان، الشريك في راجح وتان، موقع آسيا مجموعة جديدة من الأنظمة ليست حد بكثير من حظر اللاعبين الحاليين ولكن شكل من أشكال آلية الرقابة للحفاظ على الاستثمارات في الاقتصاد.

التعاون؛ ما هو المبدأ التنظيمي لمكان العمل الرقمي اليوم؟؛ كسو؛ من الذي يؤثر على مدراء المعلومات؟ وهنا أعلى 20؛ ككسو؛ بنك أنز لخلط سطح المكتب التنفيذي التكنولوجيا؛ مراكز البيانات؛ دلتا يضع ثمن على انقطاع النظم: 150 مليون $ في الدخل قبل خصم الضرائب

القواعد الجديدة، لاحظ سرينيفاسان في مقابلة عبر الهاتف، تتفق أيضا مع مستوى السيطرة على وسائل الإعلام في الصين. وقال “ان الشركات تريد اليقين، وان الحكومة الصينية لم تجعلها سرا انها تريد مستوى عال من السيطرة على الانترنت”.

واضاف سرينيفاسان ان التوضيح الاخير الذى اصدرته الحكومة الصينية هو اشارة الى ان السلطات لا تريد ان تعرض الاستثمارات التى تقوم بها الشركات القائمة للخطر.

واشارت الاستاذة المشاركة بنغ بنغ هوا عميد كلية وي كيم وي للاتصالات والمعلومات فى جامعة نانيانغ التكنولوجية السنغافورية الى ان السلطات الصينية تنظم الانترنت ليس كثيرا لانها “خائفة” ولكن لانها “تريد لامتلاك تلك المساحة قدر الإمكان “.

وقال انغ في رسالة بالبريد الالكتروني “ان التنظيم الصيني هو استراتيجية … انهم يريدون الهيمنة على الانترنت بطريقة تتناسب مع ارتفاعها الاقتصادي”، وتريد الصين أن تثني عضلاتها في أكبر عدد ممكن من الساحات.

ووفقا لما ذكرته انج، فان التنظيم الضيق قد يكون زمنيا. وقال انه مع بدء دورة الالعاب الاولمبية فى بكين عام 2008، من الطبيعى فقط ان نتوقع ان يرغب الصينيون فى الحفاظ على ملاءاتهم القذرة بعيدا عن الرأى العام و “يشكلون جبهة جيدة للعالم”. واضاف ان “القواعد قد تخفف بعد دورة الالعاب الاولمبية”.

ومع ذلك، لا يتوقع راجا وتان سرينيفاسان أن تتغير القواعد.

واضاف ان ما تحاول الصين القيام به هو ان يكون لها نفس القواعد الخاصة بالعالم عبر الانترنت كما هى الحال مع وسائل الاعلام التقليدية “، مضيفا ان الانتقال الى تنظيم محتوى الصوت والفيديو عبر الانترنت هو” اعتراف وبراءة على ظهر ” الإنترنت في الصين لتكون قادرة على أن يكون لها تأثير كبير في تشكيل آراء الناس وسائل الإعلام التقليدية.

المستخدمين من رجال الأعمال غير مستقرين؛ شركات مثل صن مايكروسيستمز لا تزال هضم المبادئ التوجيهية الجديدة لمعرفة ما إذا كانت سوف تتأثر. لم يكن غريبا على استخدام مقاطع الفيديو عبر الإنترنت كوسيلة للتواصل مع المستخدمين والزبائن المحتملين، فقد أعلنت صن في عام 2006 عن مسابقة لتشجيع الموظفين على إنشاء مقاطع فيديو للترويج لمنتجات الشركة على يوتوب.

لا يتأثر يوتوب من الناحية الفنية بالتنظيم حيث يعمل من خوادم خارج الصين، ولكن سون لم يقل إذا كان لديه أي روابط مع مواقع مشاركة الفيديو في الصين.

وقال بول لى، مدير التسويق الشمس لمنطقة الصين الكبرى، موقع آسيا أن الشركة “تدرس حاليا اللائحة الجديدة”. وقال فى رسالة بالبريد الالكترونى ان الشركة التى تعمل فى السوق الصينى لمدة 20 عاما ستواصل الالتزام بالقوانين المحلية.

وقالت المتحدثة ان لينوفو، من ناحية اخرى، لا تتوقع ان يكون للوائح “تأثير كبير”.

ما هو المبدأ التنظيمي لمكان العمل الرقمي اليوم؟

من الذي يؤثر على مدراء تقنية المعلومات؟ إليك أهم 20 أغنية

بنك أنز لخلط سطح السفينة التكنولوجيا التنفيذية

دلتا تضع علامة على انقطاع الأنظمة: 150 مليون دولار في الدخل قبل الضرائب

Refluso Acido