دفات يدافع عن سرية تب

وقال مسؤولون من وزارة الشؤون الخارجية والتجارة ان المفاوضات حول اتفاقية تجارية قال احد الاكاديميين الاستراليين انها قد تؤدي الى اضرار كبيرة والاستيلاء على الخوادم والمعدات المستخدمة فى انتهاك حقوق النشر على الانترنت كانت اكثر شفافية من المفاوضات التجارية الاخرى. .

يذكر ان اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادىء هى اتفاقية يتم التفاوض عليها حاليا بين استراليا والولايات المتحدة وكندا واليابان والمكسيك وبيرو وفيتنام وماليزيا وبروناى وشيلى ونيوزيلندا وسنغافورة بهدف تبسيط التجارة بين الدول ال 12 .

وكانت المفاوضات سرية، ولم يعلن نص الاتفاقية. قالت إليزابيث باوز مسؤولة مفاوضات التجارة في ديفا في تقديرات مجلس الشيوخ بالأمس أنه من الممارسة المعتادة أن يتم التفاوض على الاتفاقات الدولية بشكل خاص مع النص الذي لم يتم الإعلان عنه حتى يتم الانتهاء من الاتفاق.

ومع ذلك، في الأسبوع الماضي؛ مسودة أغسطس؛ من نص واحد من الفصول الأكثر إثارة للجدل والتي لا تزال معلقة من الاتفاق، فصل الملكية الفكرية، تسربت من قبل موقع ويكليكس الإبلاغ عن المخالفات.

الأمن؛ مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة؛ الأمن؛ وورد يحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثغرات الأمنية الحرجة؛ الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس مجلس أمن أمن المعلومات الاتحادية؛ الأمن؛ انتقد البنتاغون لسيبر استجابة الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

وأشار تحليل متعمق لمشروع النص من قبل الأستاذ المساعد المساعد لجامعة سيدني، كيمبرلي ويثيرال، إلى أن النص سيجرم أخذ أسرار تجارية، ورفع الأضرار الممنوحة لانتهاك حقوق الطبع والنشر، وزيادة المسؤولية المفروضة على مقدمي خدمات الإنترنت والمواقع الإلكترونية لحق المؤلف والانتهاك، والسماح للاستيلاء على الخوادم أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي استخدمت من أي وقت مضى لانتهاك حقوق الطبع والنشر.

وقد ادعى باوز في التقديرات أن الاستماع إلى اتفاق حقوق الملكية الفكرية سيكون متسقا مع القانون الحالي فيما يتعلق بقضية حق المؤلف.

نحن لا ننظر إلى أي شيء من شأنه أن يتجاوز إعدادات السياسة الحالية، ولا سيما في قضايا مثل حقوق الطبع والنشر. نحن نبحث في العمل ضمن إعدادات سياستنا المحلية.

ولكن في تحليلها، سلط ويثيرال الضوء على أنه في حين أن النص قد يكون متسقا مع القانون الأسترالي، كما أكد مسؤولو وزارة الدفاع المالي مرارا وتكرارا، فإن العديد من الأحكام الواردة في النص لم تختبر في المحاكم الأسترالية.

“مجرد أن الأحكام تتفق مع القانون الأسترالي لا يعني أنها يجب أن تكون في معاهدة، وكثير من الأحكام التي أتحدث عنها لم تختبر في المحاكم، وعلى هذا النحو قد تكون الأشياء التي نريد تغيير يوم واحد”، وقالت انها قال.

والموقف الذي اتخذ هنا هو أنه ينبغي لأستراليا، على أقل تقدير، أن تتجنب إضافة التزاماتها الدولية، بدلا من مجرد السعي إلى عدم تغيير القانون المحلي الأسترالي.

وقال ويثيرال أن النص في النص أشبه بكثير بالتشريعات التقييدية بدلا من لغة رفيعة المستوى تستخدم عادة للمعاهدات، وقد يجعل من الصعب على البلدان أن تحدد أساليبها الخاصة في الامتثال للمعاهدة، ولا سيما حول قضايا مثل الأضرار لانتهاك حقوق الطبع والنشر.

في حين رفضت وزارة الدفاع المالي التعليق على النص المسرب يوم أمس، فإن السرية المحيطة بالاتفاق كانت موضع تركيز حاد خلال جلسة الاستماع يوم أمس، مع المتحدث باسم الظل العمالي للتجارة بيني وونغ مشيرا إلى أن الحفاظ على النص الخاص يعني أن الاستراليين لن يحصلوا على الفرصة لتحدي الاتفاق حتى فوات الأوان.

واضافت “ان التحدي مع ذلك هو انه فى هذه المرحلة وقع بالفعل”.

وقال سيناتور الخضر بيتر ويش ويلسون، الذى حضر جلسة خاصة مع مفاوضى تب فى سيدنى قبل عدة اسابيع، ان الحفاظ على الاتفاق الخاص يعطي الانطباع بان مصالح الشركات تسيطر على المفاوضات.

واضاف “انه يخلق هذا التصور بانها الشركات التى تملي جدول الاعمال فى هذه الصفقات التجارية”.

وقال باوز ان البرلمان والجمهور سيتاحان الفرصة لفحص نص الاتفاق عندما يقدم الى البرلمان كجزء من عملية اللجنة الدائمة المشتركة للمعاهدات التى تتطلب من البرلمان الموافقة على معاهدة قبل التصديق عليها.

وقال باوز إنه من خلال المشاورات غير الرسمية مع أصحاب المصلحة خلال فترة التفاوض، كانت مفاوضات تب شفافة.

وقالت “ان مستوى الشفافية الذى يتطلع اليه شركاء المفاوضات، فان الحكومة الاسترالية تقود الطريق”.

نحن نبذل حقا جهدا كبيرا لضمان إعلام أصحاب المصلحة.

وقد اجتمع مسؤولون من الدول المعنية الاسبوع الحالى فى سولت لايك سيتي لاجراء بعض الفصول النهائية النهائية للاتفاق قبل اجتماع وزراء التجارة المعنيين الذى سيعقد بين 7 ديسمبر و 9 ديسمبر حيث يكون الهدف من ذلك الاتفاق .

إن الموعد النهائي المحدد لحل المسائل المعلقة يمكن أن يرى أستراليا توافق في النهاية على عدد من الأحكام في المعاهدة التي تعارضها حاليا، من أجل الوصول إلى الأسواق الأخرى للصناعات الأسترالية مثل الزراعة. وقال باوز ان القرار بشأن التوقيع على اتفاق تب سيحدد فى النهاية “التوازن العام للمجموعة”.

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق مسؤولين حكوميين أمريكيين

ووردبحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

Refluso Acido